عين راصدة: الطريق إلى الهاوية

فتحي عثمان

يتصاعد التوتر في الحدود بين السودان واثيوبيا وسط اتهامات متطايرة بين الجانبين تنذر بحرب شاملة بينهما. وزير الدفاع السوداني في آخر تصريح له قال بأن اثيوبيا نشرت قوات على الحدود في مواجهة الجيش السوداني الذي يسيطر على أراضيه.

رئيس هيئة اركان الجيش الاثيوبي برهانو جولا، من جانبه، اتهم الخرطوم بتصعيد الوضع بإيعاز من طرف ثالث، لم يسمه، وأكد بأن بلاده لا تريد الحرب.

تثير عمليات الجيش السوداني في الفشقة شكوكا وتساؤلات في اثيوبيا، إذ تزامنت مع الحرب في إقليم تيغراي الشمالي. سفير اثيوبيا في الامارات اتهم السودان بمحاولة استغلال الأوضاع في اثيوبيا لفتح جبهة جديدة بتحريض أطراف أخرى، وتساءل عن مغزى إثارة الأمر في هذا الوقت علما بأن المواجهات في هذه المناطق كانت دائمة الحدوث في العشرين سنة الماضية، على حد قوله.

معارضون للحرب في الخرطوم يرون في التصعيد مع اثيوبيا محاولة من العسكر الشريك الصعب في الحكومة الانتقالية السودانية، يرونه محاولات لتحقيق انتصار عسكري يدعم الموقف السياسي للمكون العسكري بما يؤكد بأن القوات المسلحة هي حامي الحمى عسكريا وسياسيا أيضا.

يرى بعض المراقبين والمحليين السياسيين بأن البلدين لديهما اسبابهما التي تمنعهما من الدخول في مواجهة كبيرة. بالنسبة للسودان هناك الخلافات بين الشركاء في الحكم الانتقالي والمصاعب الاقتصادية الضاغطة. بالنسبة لإثيوبيا يشير نفس المراقبون إلى الوضع في إقليم تيغراي قد لا يسمح للجيش الاثيوبي بمواجهة نظيره السوداني.

كل هذه الأسباب التي يراها البعض “مانعة” قد تكون هي الدافعة للطرفين للدخول في الحرب. عبر النظر إلى أن مكاسب الحرب قد تحقق نقاطا على الخصوم المحليين أيضا وتساعد في معالجة الاختلالات الهيكلية لكل طرف.

على صعيد آخر، تصوير رئيس الوزراء الاثيوبي بالطرف الضعيف الذي يمكن أن يتهرب من مواجهة عسكرية بسبب الوضع في بلاده، خاصة في الشمال، قد يكون خطأ استراتيجيا وسوء تقدير. أولا سينظر الجيش الاثيوبي للمواجهة ضد الجيش السوداني على أنها دفاع عن الوطن وترابه ضد أعداء “متعددين”. ثانيا ومن الناحية العملية يستطيع رئيس الوزراء الاثيوبي إطلاق يد حليفه اسياس افورقي في إقليم تيغراي شمالا بما يؤمن الإقليم له عند مواجهته للجيش السوداني غربا. وهذه خدمة سيقدم عليها دكتاتور ارتريا بكل فخر وسرور لما فيها من مكاسب معنوية ومادية. مما يعني أنه بصورة ما أنه سيكون شريكا في هذه الحرب متعددة الأطراف، التي ستكون في حال اندلاعها وبالا على شعوب المنطقة المغلوبة على أمرها.

ርእይቶ

WORDPRESS: 0